تم تهكير

تم تهكير


 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أتوب..وأعود..!! فما الحل؟؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ALGHAID
غضو متألق
غضو متألق
avatar

عدد المساهمات : 223
تاريخ التسجيل : 27/01/2010

مُساهمةموضوع: أتوب..وأعود..!! فما الحل؟؟؟   السبت مارس 13, 2010 7:40 pm

تقول أحدهم: "أتوب وأعود. فما الحل؟ "




وتقول الآخر: "أصر على الصغائر. فما الحل؟ "




كما تقول ثالثة: "أفكر في خلع الحجاب. فماالحل؟"




وتقول آخر:" يراودني الإحساس للتقهقر. فما الحل؟"





نعم تساؤلات وشكاوى عبرعنها الكثير بانها مصائب




والبعض يقول مللت وكلما اتوب اعود احس بالضيق....الخ




من العبارات التي اصبحنا نقراها بشكل شبه يومي


تعدد اسلوب التعبير ولكن المشكلةواحدة







ولاملامة فهذا ابتلاء واختبار من الله سبحانه وتعالى






ونسال الله لنا ولهم الهداية والتوفيقوالثبات




ولكن لابد من وقفه مع هذه المشكلة






التي يعاني منها اخواننا وهي :




العودة سريعا الى الذنوب والانتكاسة بعد التوبةلماااااااااااذا ؟






لاتستمر بالتوبة والتوجه لله تعالى
مع انها تتوب وتعود وتعيشفعلا مع الطاعة


ولكنها سريعا ماتعود للمعصية والذنب






ثم يعاودها شعور الهم والغم والضيق بسببعودتها



ماحقيقة من هذا حالها ؟





عندما تغرق في الشهوة واللذة لاتحس بشئ ويتبلداحساسها






وتصم اذانها وتعمىابصارها




الا من هذه اللذة والشهوة الا من رحم الله




ثم





ماان تنتهي منها الا وتفيق من سكرة هذه الشهوة واللذة






وتبدا معها الندامات والحسرات والضيق وسريعا ماتبحث عن الحل




وربما وهي في مكان الشهوة واللذة وقبل انتتحرك





((((((ماهو هذا الطريق ))))))




هوطريق التوبة الذي اعتادت عليه عندما تذنب




سبحان الله





اقول لمن هذا حالها هنيئا لك وعزائي لك ايضا





لانك تصيبين وتخطئين في نفسالوقت






كيف ؟






تصيبين بعودتك الى الله تعالى وتوبتك مما وقعتي فيه


وتخطئين لتكرري نفس الذنب والوقوع بنفس الحفرة السابقة








التي نجوت منها بالامس



نقول لكل اخت تكررت منه التوبة مهما كثرة ذنوبه






توبتك اذا كملت شروطها وصدقتي واخلصت لله تعالى فباذن الله تعالىتوبتك صحيحه


شروط التوبة ..
كما جاءت في القرآن والسنة :
ألا وهي ( الندم على ما فات ،والإقلاع عن الذنب والعزم على عدم الرجوع إليه ، وأن تكون التوبة خالصة لوجه اللهوطلباً لما عند الله من الأجر ،
وإرجاع الحقوق إلى أهلها ) .




وكل توبه تتكرر بشروطها فهي لاتفسد






ولكن تحتاج الى تجديد بالعزم والصدق والاخلاص وبكاملالشروط




ومن يتوب وفي نفسه شيئا لهذا الذنب وعودة اليه




فهذه سميت بتوبة الكذابين نسال الله العافيه والسلامة




اذالانيأس ولو تكرر الذنب
ولو عاد الانسان للذنوب بعد التوبة مرات تلومرات






ولكنلايكون هذا معينا على التكرار فكما ذكرنا ان التوبة بكامل شروطها




ولكن هناك امور لابد الانتباه لها





للاستمرار على هذه التوبة والثبات عليها






لابد من فعل الاسباب المعينه علىالاستمرار


ليكن لسان حالكِ يقول :
يا من يرى مدَّ البعوض جناحها *** فيظلمة الليل البهيم الأليَلِ
ويرى نياط عروقها في نحرها *** والمخَّ في تلك العظامالنُّحَّلِ
امنن علي بتوبة امحو بهــــــا *** ماكان مني في الزمان الأولِ






لاتستعجلي ابدا فانتي في بداية الطريق والاختبارامامك






قالتعالى






{ أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ (2)
وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ (3) } العنكبوت





كوني من الصادقين لكي تنال ماعند الله تعالى






ولاتستسلمي من اول الطريق




وتخسر ماوعد الله تعالى كل من جاهد وصدق فيالمجاهدة





قال تعالى






( وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا .... )





تريدين الهداية استمري على الطريق ولاتتنازلي مهما كانتالمغريات






نعم ستواجهي العقبات والصعوبات في بداية الطريق



ولكنها ايام ثم تعيش عيش السعداء باذن اللهتعالى


وتبداي تلومي نفسك وتقولي كيف تجرات علىمافات






واظعت ما فات من عمري في معصية الله سبحانه وتعالى


اختي وكل من تاب وعاد









قالتعالى


(إِنَّ اللَّهَ لايُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ) الرعد : 11





تبتي ؟






عدتي ؟





سلكتي طريق الله تعالى ؟





غيرتي نمط حايتك كلها من اولها لاخرها





صحبه






معاملة





فيالعمل






فيالمدرسه






فيالسوق






فيكل حركه من حركاتك اجعليها تتغير مباشرة بعد التوبة






واعلانيها صادقة نصوح لله تعالىكيف؟





من التغيير هو ان تكوني في بيئة صالحة






تكون معينه لك على كل خير وتدلك عليه




لنقرأ خطاب الله تعالى للمصطفى صلى الله عليه وسلم






وهو المعصوم الذي غفر له ماتقدم من ذنبهوماتاخر




قالتعالى






( وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلاتَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا) الكهف : 28





فاذا كان هذا المعصوم صلى الله عليه وسلم






الذي غفر له ماتقدم من ذنبه وماتاخر يؤمر بهذاالامر




فكيف بحالي وحالك






وحال من يقيم على المعاصي والذنوب ليل نهار؟؟؟؟؟؟




اهجري كل مكان يذكرك بالمعصيه





تريدين الثبات ؟






اجعلي القران العظيم كل حياتك






اجعليه داخلا في كل امروك صغيرها وكبيرها فهو تبيانا لكلشئ


سير على خطى الحبيب صلى الله عليه وسلم بكل ماتعنيهالكلمة


اتبعي الذي ارسل رحمة للعالمين وبشيراونذيرا


والذي من سار على نهجه واتبع سنته










فاز في الدنيا قبل الاخرة بعد توفيق اللهتعالى





طبقي وجاهدي واحرصي على تطبيق






كلسنة جاء بها المصطفى صلى الله عليه وسلم





قفيعند كل نهي منه






وسارعي بفعل كل امر منه






لاتترددي ولاتسوفي اعملي واصدقي واخلصي لله






ستجدين الصعوبه في البداية






ولكن والله ان العااااااااقية طيبه مباركة في الدنيا قبل الاخرة








وتذكري متاع الحياة الدنيا الى فناء وزوال مهما طالت لذته






وخير من هذا كله هو قوله تعالى


(قُلْأَأُنَبِّئُكُمْ بِخَيْرٍ مِنْ ذَلِكُمْ لِلَّذِينَ اتَّقَوْا عِنْدَ رَبِّهِمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَأَزْوَاجٌ مُطَهَّرَةٌ وَرِضْوَانٌ مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ) آل عمران : 15





الله اكبر





هل عندك هدف وهم اكبر من هذا؟





جنات تجري من تحتها الانهار





والفضل العظيم والكبير رضوان منالله





اتستحق هذه الدنيا وشهواتها ان نضيع هذا كله لاجلها؟؟؟









اختي يامن توجهتي




لتتصفي بهذه الصفات وتعملي بها :




االصابرين








لنصبر على الطاعة ولنصبر عن المعصية مهما بلغ الامر فنحن من معاشر التائبينلاننسى ذلك ابدا ولاننسى اننا نريدالثبات






الصادقين






لنصدق في اقوالنا واعمالنا لله تعالى في ظاهرنا وباطننا فلا نتشكل في كلمكان على حسبه ولينكن توجهنا واحد في كل الاحوال وهو التوجه لله تعالى







القانتين






نعملنكن مداومين على الطاعة بكل خضوع لله تعالى وخشوع ونجاهد انفسنا في هذاالباب






المنفقين






لننفق في كل احوالنا ان كنا نجد فلا نبخل وان لم نجد لانحقر من المعروفشيئا






ولنكن من المستغفرين المكثيرن منه وخاصة في الاسحار كما ذكر هذه الصفات اللهتعالى في كتابه العظيم






وهو سبحانه اعلم بصالح عبادة وماهو سبيل نجاتهم وماهو العمل الذي ينجيهم بعدرحمته سبحانه






فلما التردد والبحث والتفتيش وبين ايدينا كتاب الله تعالى والطريق واااااضحوضوح الشمس







اختي


المجاهدة ثم المجاهدة ثم المجاهدة










كلهذا العمل يحتاج الى مجاهدة وصبر ومصابرة والنتيجةطيبه






قالتعالى


( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) آل عمران : 200





النتيجة






الفلاح






الاتريدين ان تكونين من الفالحين؟







فلنصبر






ولنصابر






ولنرابط






ولنتق الله تعالى






فماهي الا ايام وربما ساعات ودقائق ويقال فلان او فلانه ........ مات / ماتت






ثم ماذا الى قبر ..... اما نور ورحمة ونعيم الى قيام الساعة






واما ضيق وهم وغم وعذاب الى قيام الساعة نسال الله العافيه والسلامه






فلنحرص الا يختم لنا الا بخير وعلى خير وعلىطاعة




فكم من قصة سمعنها وقد ختم للبعض بالخير وهنيئالهم






وقصصا ايضا ختم لصاحبها بشر نسال الله العافيهوالسلامه




ونحن بشر مثلهم وسنلقى مالقوا ولكن على اي حال اللهاعلم





فليكن همنا الوحيد وفي قلوبنا هو الله تعالى والطريق اليه




ليختم لنا بالصالحات بحولهوقوته








وكمايقال:








القلب ملك والأعضاء جنوده






فإذا صلح القلب صلحت الرعية وإذا فسدفسدت





ولقد كان الصالحون يخشون أن تشغل قلوبهم بغير الله






فإذا أحبوا شيئا من الدنيا ووافق هواهم تركوه خوفا من أن يشغلهم عن ذكر الله




إذأن كل من شغل بشيء أحبه




وإذا شغل الإنسان بحب الدنيا والشهوات انشغل بها قلبه عن حبالآخرة





قالالحبيب صلى الله عليه وسلم


(إنفي الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله
و إذا فسدت فسد الجسد كلهألا و هي القلب)





فلنعمل ونحرص لنصلح قلوبنا بكل طاعة يحبها اللهويرضاها






وبكلقربه لكي يصلح بعدها الجسد كله




كما أن اسباب الثبات كثير






ولكننا نريد ان نتكلم عن شيء مهموهو






((((((((((((((( الحــــــــــــــــل ))))))))))))




لماذا غاب الندم؟




لماذاغاب هذا الإحساس المهم-




الذي هو من شروط التوبة الصحيحة-




إن المشكلة الحقيقية هي:




غياب الندم على ما فات من معاصٍ وتقصير..




إنه البرود.




والمطلوب إذنتسخين القلوب،




والمطلوب إذندموع ساخنةتذيب هذا الجليد من غيابالندم..





أن الندم يحصل بــ:




1- تعظيم الحق جل جلاله ومعرفة مقامه، ومعرفة ذاته وصفاته وتعبّدهبها.




2- و معرفة النفس وإنزالها منزلتها،




ومعرفة أن سبب كل شر يقع فيه ابن آدم من نفسه.






( 1 ) تعظيم الحق جل جلاله




فإذا أردت أن تعرف عظم الذنب، فانظر إلى عظمة من أذنبت في حقه.




أكبر آفة وقع فيها أهل عصرنا ،وأكبر معصية ارتكبتها قلوب أمتنا:




أن زالت هيبة الله من القلوب.




هذه هي المأساة..




إننا صرنا نخاف من البشر أكثر من خوفنا من الله،




ونستحي من البشر أعظم من حيائنا من الله،




ونرجو البشرأعظم من رجائنا في وجهالله،




لذالما هان الله علينا هُنّا عليهوالجزاء من جنسالعمل.





ثم يعلق ابن القيم فيقول:




"من أعظم الظلم والجهل:




أن تطلب التوقير والتعظيم لك من الناس..




وقلبك خال من تعظيم الله وتوقيره!"




وعلينا أن ننتبه إلى هذه الفائدةالغالية:





فإنك توقر المخلوق ،وتجله أن يراك في حال،




ثملا توقر الله ،فلا تبالي أن يراك سبحانه وتعالىعليها..




أيحبأحدكم أن يراه الناس وهو يزني؟




إذنفكيف ترضى أن يراك الله على هذه الحالة؟




ألاتستحي منه؟




وصدق الله تعالى:




{يَسْتَخْفُونَ مِنَ النَّاسِ وَلا يَسْتَخْفُونَ مِنَ اللَّهِ وَهُوَ مَعَهُمْ إِذْ يُبَيِّتُونَ مَا لا يَرْضَى مِنَ الْقَوْلِ وَكَانَ اللَّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطًا * هَا أَنْتُمْ هَؤُلاءِ جَادَلْتُمْ عَنْهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فَمَنْ يُجَادِلُ اللَّهَ عَنْهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَمْ مَنْ يَكُونُ عَلَيْهِمْ وَكِيلا}




[النساء : 108، 109]




والله علمنا؛ قال سبحانه لنا لينبهنا إلى تلك القضية أتم تنبيه.




لفت نظرنا إلى شيء نستشعره ، شيء موجود عندنا وجوداًماديا،




لأننا ننسى استشعار نظر اللهومراقبته..




فقال جل جلاله:




{وَمَا كُنْتُمْ تَسْتَتِرُونَ أَنْ يَشْهَدَ عَلَيْكُمْ سَمْعُكُمْ وَلا أَبْصَارُكُمْ وَلا جُلُودُكُمْ وَلَكِنْ ظَنَنْتُمْ أَنَّ اللَّهَ لايَعْلَمُ كَثِيرًا مِمَّا تَعْمَلُونَ*وَذَلِكُمْ ظَنُّكُمُ الَّذِي ظَنَنْتُمْ بِرَبِّكُمْ أَرْدَاكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ مِنَ الْخَاسِرِينَ*فَإِنْ يَصْبِرُوا فَالنَّارُ مَثْوًى لَهُمْ وَإِنْ يَسْتَعْتِبُوا فَمَا هُمْ مِنَ الْمُعْتَبِينَ}




[ فصلت : 22-24] .



لماكانت نفس الناس ضعيفة ،واستشعارهم معية اللهصعباً،




ذكرهمالله بأن معهم شهوداً :




سمعكم،وأبصاركم،وأيديكم،وأرجلكم،وبطونكم،وفروجكم ..




نعمستشهد عليك . .




فإذا أردتي أن تعصي الله،




فاذكري أن الله معك يسمعكويراك:




{أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلاثَةٍ إِلا هُوَ رَابِعُهُمْ وَلا خَمْسَةٍ إِلا هُوَ سَادِسُهُمْ وَلاأَدْنَى مِنْ ذَلِكَ وَلا أَكْثَرَ إِلا هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا عَمِلُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ}




[المجادلة : 7] .




فإن لم تستشعرين تلكالقضية




(وعجز قلبك عن استحضار سمع الله وبصره ، فتخشيه ، فتخافيه ؛تخشي بطشه ، تخافي انتقامه ، تستحيي أن يراك على العيب.عليك رقيب . . وهو الذييسترك . . فوقك قاهر . . وعليك قادر . . ومنك قريب، يستطيع أن ينتقم ويأخذ حقه،ولكنه الحليم . . والحيي الستير . . جل جلاله . . وعجز قلبك عن استحضار تلك المعية . . فلم تستطع أن تختفي من الله . . ولا أن تستتر منه . .)





فتذكري أن معك عيناً ستشهد عليك . . وأذناً ستشهد عليك . . ويداًستشهد عليك . . ورجلاً ستشهد عليك . . فإنك إن استطعتي أن تتستري وتختبئي . . فختبئمن أعضائك، وتوارى منها ، فافعلي .. فإن لمتقدري




فاترك المعصية خوفاً من ذي الجلال جل جلاله . .




يامن تعاني مأساة الذنوب اختبئي من الله فلا يراك عليها . .





فإن نسيتي نظر الله وغلبتك شهوتك ، فأعمت عين بصيرتك . .




فاختبئي من يدك التي تعصين الله بها . .




إذا تحركت عينك للنظر ،فتذكري أنها ستشهد عليك يوم القيامة . .




وإذا تحركت رجلك لتعصي،




فاعلمي أنها وكل جوارحك عليك شهود يوم تلقين الله عز وجل . .

الم تعلمي ان الله سبحانهوتعالى
الجبارالمنتقم
يفرح بتوبتك وهو الغنيعنك
ثبت في الصحيحين عنه صلى الله عليهو سلم أنه قال :
" للهأشدفرحابتوبةعبده،حينيتوبإليه، من أحدكم كان على راحلتهبأرض فلاة . فانفلتت منه . وعليها طعامه وشرابه . فأيس منها . فأتى شجرة . فاضطجعفي ظلها . قد أيس من راحلته . فبينا هو كذلك إذا هو بها ، قائمة عنده . فأخذبخطامها . ثم قال من شدة الفرح : اللهم ! أنت عبدي وأنا ربك . أخطأ من شدة الفرح"






سبحان الله ...


و ما أجمل تلك الحكاية التي ساقها ابن القيم رحمه اللهفي مدارج السالكين
حيثقال : " و هذا موضع الحكاية المشهورة عن بعض العارفين أنه رأى
في بعض السكك باب قد فتح و خرج منهصبي يستغيث و يبكي ,
و أمهخلفه تطرده حتى خرج , فأغلقت الباب في وجهه و دخلت
فذهب الصبي غير بعيد ثم وقف متفكرا ,
فلم يجد له مأوى غير البيت الذيأخرج منه ,
و لا من يؤويه غير والدته , فرجعمكسور القلب حزينا .
فوجدالباب مرتجا فتوسده و وضع خده على عتبة الباب و نام ,
و خرجت أمه , فلما رأته على تلكالحال لم تملك أن رمت نفسها عليه
, والتزمته تقبله و تبكي و تقول : يا ولدي , أين تذهب عني؟
و من يؤويك سواي ؟ ألم اقل لك لاتخالفني ,
و لا تحملني بمعصيتك لي على خلافما جبلت عليه من الرحمة بك و الشفقة عليك . و إرادتي الخير لك ؟
ثم أخذته و دخلت .




فتأملي قول الأم :


لا تحملني بمعصيتك لي على خلاف ما جبلت عليه من الرحمةوالشفقة .
و تأملي قول الرسول صلى الله عليه وسلم "
الله أرحم بعباده من الوالدةبولدها "
و أين تقع رحمة الوالدة من رحمةالله التي وسعت كل شيء ؟
فإذا أغضبه العبد بمعصيتهفقد أستدعى منه صرف تلك الرحمة عنه ,
فإذاتاب إليه فقد أستدعى منه ما هو أهله و أولى به .
فهذه تطلعك على سر فرح الله بتوبة عبدهأعظم من فرح الواجد لراحلته في الأرض المهلكة بعد اليأس منها .





اسال الله العظيم لي ولك الثبات حتى نلقاه


عدل سابقا من قبل ALGHAID في الأربعاء مارس 17, 2010 6:22 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أميرة الثلج
غضو متألق
غضو متألق
avatar

عدد المساهمات : 106
تاريخ التسجيل : 09/02/2010
الموقع : بين المحاليل الكيميائيه

مُساهمةموضوع: رد: أتوب..وأعود..!! فما الحل؟؟؟   الأربعاء مارس 17, 2010 3:10 am

سبحااااااااااااااااان الله
موضوع رائع مؤثر رغم انه طويل لكن لم اشعر بذلك اثناء قراءتي له
بوركت يدااااااك يا متالقه
[center]""شجاني حبها حتى بكيت وفي قلبي لها شوق بنيت فقالت هل سعيت لكي تراني فقلت انا لغيرك ما سعيت لانك يا جنة الفردوس عندي اغلى ما تمنيت"[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ALGHAID
غضو متألق
غضو متألق
avatar

عدد المساهمات : 223
تاريخ التسجيل : 27/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: أتوب..وأعود..!! فما الحل؟؟؟   الأربعاء مارس 17, 2010 6:27 pm

مشكووووووووووووووووووورة حبوبة ع تفاعلك
رزقك الله الجنة وجمعك بها مع من تحبين وجعل قبرك روض من رياض الجنة وغفرلك جمييييييييع ذنوبك ورزقك ألاف مضاعفة من الحسنات ووفقك في كل خطوة وجعلك من أولياء الله الصالحين ونفع بك الأمة يااااااااااارب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
al-Anfal
غضو متألق
غضو متألق


عدد المساهمات : 204
تاريخ التسجيل : 22/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: أتوب..وأعود..!! فما الحل؟؟؟   الخميس مارس 25, 2010 4:31 pm

الموضوع رااااااااااااااااااائع بالفعل ...
إلللللللللللهي كفاني فخرا ان تكون لي ربا Very Happy Very Happy Very Happy
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أتوب..وأعود..!! فما الحل؟؟؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تم تهكير :: مرسى التربية والتعليم :: عالم الثقافة الأسلامية-
انتقل الى: